وقد كنت تستغني بلحظك وحده

التفعيلة : البحر الطويل

وَقَد كُنتَ تَستَغني بِلَحظِكَ وَحدَهُ

فَكَيفَ وَفيهِ سَبعَةٌ خَيرُها شَرُّ

سَقامٌ وَأُسدٌ ضارِياتٌ وَأَسهُمٌ

وَسُمرُ القَنا وَالنَبلُ وَالسَيفُ وَالخَمرُ

فَماذا نَرى فيمَن حَوى فيكَ أَربَعاً

بِواحِدَةٍ مِنهُنَّ يَنفَطِرُ الصَخرُ

فَأَيّامُهُ سودٌ وَبيضٌ لِحاظُهُ

وَأَضلُعُهُ صُفرٌ وَأَدمُعُهُ حُمرُ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

ولما بدا خط بخد معذبي

المنشور التالي

تلذ بجنتها أعين

اقرأ أيضاً

الدهر يوم ويوم

الدَهرُ يَومٌ وَيَومُ وَالعَيشُ عُذرٌ وَلَومُ فَاِقصِر لِما تَشتَهيهِ وَلا يَكُن مِنكَ حَومُ وَلا تُصغِيَن لِقَبيحٍ يَقولُهُ فيكَ…