قاسيت بك الغرام والوجد سنين

التفعيلة : بحر الدوبيت

قاسَيْتُ بِكَ الغَرامَ والوَجْدَ سِنينْ

ما بَيْنَ بُكاءٍ وَحَنين وأَنينْ

أُرْضِيكَ وَمَا تَزْدادُ إِلّا غَضَباً

اللَّه كما أَبْلى بِكَ القَلْب يُعينْ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

حي غزالا سل من أجفانه

المنشور التالي

قد أصبح آخر الهوى أوله

اقرأ أيضاً

وعلقته متعلقا

وعلِقْتُه متعلِّقاً بالخطّ معتَكِفاً عليْهِ حملَ الدواةَ ولا دَوا ءَ لعاشقٍ يُرجى لَدَيْهِ فدماءُ حبّاتِ القلو بِ تلوحُ…

عز لتونس

عِزٌّ لأمِّ مُحَمَّدٍ وَفَتَاها عزٌّ لتُونِسَ أرْضِها وَسَماها عِزٌّ لِكُلِّ أُخَيَّةٍ تَبْكِي عَلَيْهِ بِخَيْرِ مَا تَبْكِي الكِرَامُ أَخَاها…