القلب كالماء والأهواء طافية

التفعيلة : البحر البسيط

القَلبُ كَالماءِ وَالأَهواءُ طافِيَةٌ

عَلَيهِ مِثلَ حَبابِ الماءِ في الماءِ

مِنهُ تَنَمَّت وَيَأتي ما يُغَيِّرُها

فَيُخلِقُ العَهدَ مِن هِندٍ وَأَسماءِ

وَالقَولُ كَالخَلقِ مِن سَيءٍ وَمِن حَسَنٍ

وَالناسُ كَالدَهرِ مِن نورٍ وَظَلماءِ

يُقالُ إِنَّ زَماناً يَستَقيدُ لَهُم

حَتّى يُبَدِّلَ مِن بُؤسٍ بِنَعماءِ

وَيوجَدُ الصَقرُ في الدَرماءِ مُعتَقِداً

رَأيَ اِمرِىءِ القَيسِ في عَمرو بنِ دَرماءِ

وَلَستُ أَحسِبُ هَذا كائِناً أَبَداً

فَاِبغِ الوُرودَ لِنَفسٍ ذاتَ أَظماءِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

الساع آنية الحوادث ما حوت

المنشور التالي

أوصيت نفسي وعن ود نصحت لها

اقرأ أيضاً

وهبت عطاردا لبني صدي

وَهَبتُ عُطارِداً لِبَني صُدَيٍّ وَلَولا غَيرُهُ عَلَكَ اللِجاما وَكُنتُ إِذا الشَقيُّ أَبى شَقاهُ بِهِ أَو حَينُهُ إِلّا عُراما…