حاشا الليوث من التيا

التفعيلة : البحر الكامل

حاشا اللَّيوث من التِيا

ثِ والجبال من اضطرابِ

والصَّارم الهندي من

طبعٍ يعوقُ عن الضَّرابِ

ولقد عجبتُ من الطبي

بِ وأنْ يُخبِّرَ بالصوَّابِ

اِذ أقدمتْ يده ومب

ضَعهُ على الأُسدِ الغِضاب

فيما لو انَّ الجيشَ يو

جِفُ بالمُسَوَّمةِ العِرابِ

يبغيه أصبح تاوياً

سَدِكَ المعَاطسِ بالتُّرابِ

فبقيتَ يا تاجَ الملو

كِ على الأجانبِ والصِّحابِ

صدراً مُطاعَ الأمرِ عُمِ

رَ الدهر محميَّ الجَناب

لا ينقضي يومٌ خَلا

لكَ من ثناءٍ أو ثوابِ


نوع المنشور:

شارك على :

المنشور السابق

سألت ربي ورب الناس كلهم

المنشور التالي

حكيت المدية الهيفاء شكلا

اقرأ أيضاً

لمن شعري؟

أقول الشعرَ للفلاّحِ كي يزرعْ وللبنّاءِ كي يبني، وللعمّالِ في المصنَعْ أقول الشعرَ للشبّانِ والرُّضَّعْ وللأفواهِ صارخةً إذا…